آيات القرآن الكريم - إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون

هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ

ق: 32

بداية السورة   «  »  آخر السورة  آية عشوائية  Bookmark

اسم السورة: 50 ق
رقم الآية.: 32
معلوماتعدد الآيات: 45 ترتيب المصحف: 50 ترتيب النزول: 34 نزلت بعد سورة: المرسلات مكية أم مدنية: مكية ماعدا الآية 38 مدنية .
رقم الصفحة.519
عدد الآيات في السورة:45

تفسير القرطبي


"هذا ما توعدون " أي ويقال لهم هذا الجزاء الذي وعدتم في الدنيا على ألسنة الرسل . وقراءة العامة توعدون بالتاء على الخطاب . وقرأ ابن كثير بالياء على الخبر لأنه أتى بعد ذكر المتقين . "لكل أواب حفيظ " أواب أي رجاع إلى الله عن المعاصي ، ثم يرجع ويذنب "يا جبال أوبي معه " وقال الحكم بن عتيبة : هو الذاكر لله تعالى في الخلوة وقال الشعبيومجاهد : هو الذي يذكر ذنوبه في الخلوة فيستغفر الله منها . وهو قول ابن مسعود وقال عبيد بن عمير : هو الذي لا يجلس مجلسا حتى يستغفر الله تعالى فيه . وعنه قال: كنا نحدث أن الأواب الحفيظ الذي إذا قام من مجلسه قال سبحان الله وبحمده اللهم إني أستغفرك مما أصبت في مجلسي هذا . و"في الحديث : من قال إذا قام م مجلسه سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك غفر الله له ما كان في ذلك المجلس " وهكذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول وقال بعض العلماء أنا أحب أن أقول أستغفرك وأسألك التوبة ولا أحب أن أقول وأتوب إليك إلا على حقيقته . قلت هذا استحسان واتباع الحديث أولى . وقال أبو بكر الوراق هو المتوكل على الله في السراء والضراء وقال القاسم : هو الذي لا يشتغل إلا بالله عز وجل . حفيظ قال ابن عباس : هو الذي حفظ ذنوبه حتى يرجع عنها . وقال قتادة حفيظ لما استودعه الله من حقه ونعمته وائتمنه عليه . وعن ابن عباس أيضا : هو الحافظ لأمر الله مجاهد: هو الحافظ لحق الله تعالى بالاعتراف ولنعمه بالشكر . قال الضحاك: هو الحافظ لوصية الله تعالى بالقبول . و " روى مكحول عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من حافظ على أربع ركعات من أول النهار كان أوابا حفيظا " ذكره الماوردي

تفسير الجلالين


32 - (هذا) المرئي (ما توعدون) بالتاء والياء في الدنيا ويبدل من للمتقين قوله (لكل أواب) رجاع إلى طاعة الله (حفيظ) حافظ لحدوده

أسباب النزول


لا يوجد أسباب النزول

تفسير ابن كثير


أي رجاع تائب مقلع "حفيظ" أي يحفظ العهد فلا ينقضه ولا ينكثه وقال عبيد بن عمر الأواب الحفيظ الذي لا يجلس مجلسا فيقوم حتى يستغفر الله عز وجل ".